لا اله الا الله محمد رسول الله


    لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 87
    تاريخ التسجيل : 02/10/2010

    لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ

    مُساهمة  Admin في الأربعاء أكتوبر 13, 2010 4:35 pm

    لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ

    قوله تعالى: { لِتَكُونُوا شُهَدَاءَ عَلَى النَّاسِ } يوم القيامة أن الرسل قد بلغتهم، قال ابن جريج: قلت لعطاء، ما معنى قوله تعالى لتكونوا شهداء على الناس؟ قال: أمة محمد صلى الله عليه وسلم شهداء على من يترك الحق من الناس أجمعين { وَيَكُونَ الرَّسُولُ } محمد صلى الله عليه وسلم { عَلَيْكُمْ شَهِيدًا } معدلا مزكيا لكم، وذلك أن الله تعالى يجمع الأولين والآخرين في صعيد واحد، ثم يقول لكفار الأمم الماضية: "ألم يأتكم نذير"( 8-الملك ) فينكرون ويقولون ما جاءنا من بشير ولا نذير، فيسأل الله الأنبياء عليهم السلام عن ذلك فيقولون: كذبوا قد بلغناهم فيسألهم البينة -وهو أعلم بهم -إقامة للحجة، فيؤتى بأمة محمد صلى الله عليه وسلم فيشهدون لهم أنهم قد بلغوا، فتقول الأمم الماضية: من أين علموا وإنما أتوا بعدنا؟ فيسأل هذه الأمة فيقولون أرسلت إلينا رسولا وأنزلت عليه كتابا، أخبرتنا فيه تبليغ الرسل وأنت صادق فيما أخبرت، ثم يؤتى بمحمد صلى الله عليه وسلم فيسأل عن حال أمته فيزكيهم ويشهد بصدقهم.
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "يجاء بنوح يوم القيامة فيقال له: هل بلغت؟ فيقول: نعم يا رب، فيسأل أمته هل بلغكم؟ فيقولون: ما جاءنا من نذير، فيقال: من شهودك فيقول محمد وأمته فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم "فيجاء بكم فتشهدون" ثم قرأ رسول الله صلى الله عليه وسلم "وكذلك جعلناكم أمة وسطا لتكونوا شهداء على الناس ويكون الرسول عليكم شهيدا" (1) .
    __________
    (1) أخرجه البخاري: في الاعتصام - باب: وكذلك جعلناكم أمة وسطا: 13 / 316 وفي التفسير والأنبياء. والمصنف في شرح السنة: 15 / 141.
    ــــــــــ
    المرجع: كتاب التفسير : معالم التنزيل
    المؤلف : محيي السنة ، أبو محمد الحسين بن مسعود البغوي (المتوفى : 510هـ)
    المحقق : حققه وخرج أحاديثه محمد عبد الله النمر - عثمان جمعة ضميرية - سليمان مسلم الحرش

      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 25, 2017 11:40 am