لا اله الا الله محمد رسول الله


    وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ

    شاطر

    Admin
    Admin

    المساهمات : 87
    تاريخ التسجيل : 02/10/2010

    وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ

    مُساهمة  Admin في الإثنين أكتوبر 25, 2010 1:11 pm

    وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ
    .....................
    { وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ وَاسِعٌ عَلِيمٌ (115) وَقَالُوا اتَّخَذَ اللَّهُ وَلَدًا سُبْحَانَهُ بَلْ لَهُ مَا فِي السَّمَاوَاتِ وَالأرْضِ كُلٌّ لَهُ قَانِتُونَ }البقرة (116)
    قوله عز وجل { وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ } قال ابن عباس رضي الله عنهما: خرج نفر من أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم في سفر قبل تحويل القبلة إلى الكعبة، فأصابهم الضباب وحضرت الصلاة، فتحروا القبلة وصلوا فلما ذهب الضباب استبان لهم أنهم لم يصيبوا وأنهم مخطئون في تحريهم فلما قدموا سألوا رسول الله صلى الله عليه وسلم عن ذلك فنزلت هذه الآية (1).
    وقال عبد الله بن عمر رضي الله عنهما: نزلت في المسافر يصلي التطوع حيث ما توجهت به راحلته. أخبرنا أبو الحسن محمد بن محمد السرخسي أنا زاهر بن أحمد الفقيه السرخسي أنا أبو إسحاق إبراهيم بن عبد الصمد الهاشمي أنا أبو مصعب عن مالك عن عبد الله بن دينار عن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما قال: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلي على راحلته في السفر حيث ما توجهت به (2).
    قال عكرمة: نزلت في تحويل القبلة، قال أبو العالية: لما صرفت القبلة إلى الكعبة عيرت اليهود المؤمنين وقالوا: ليست لهم قبلة معلومة فتارة يستقبلون هكذا وتارة هكذا، فأنزل الله تعالى هذه الآية ، وقال مجاهد والحسن: لما نزلت { وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ }( 60-غافر ) قالوا: أين ندعوه فأنزل الله عز وجل { وَلِلَّهِ الْمَشْرِقُ وَالْمَغْرِبُ } ملكا وخلقا { فَأَيْنَمَا تُوَلُّوا فَثَمَّ وَجْهُ اللَّهِ } يعني أينما تحولوا وجوهكم فثم أي: هناك { رحمة } الله، قال الكلبي: فثم الله يعلم ويرى والوجه صلة كقوله تعالى: "كل شيء هالك إلا وجهه"( 88-القصص ) أي إلا هو، وقال الحسن ومجاهد وقتادة ومقاتل بن حبان: فثم قبلة الله، والوجه والوجهة والجهة القبلة، وقيل: رضا الله تعالى.
    { إِنَّ اللَّهَ وَاسِعٌ } أي غني يعطي من السعة، قال الفراء: الواسع الجواد الذي يسع عطاؤه كل شيء، قال الكلبي: واسع المغفرة { عَلِيم } بنياتهم حيثما صلوا ودعوا.
    __________
    (1) أخرجه ابن مردويه من طريق الكلبي عن أبي صالح عن ابن عباس بمعناه. انظر: لباب النقول للسيوطي بهامش الجلالين ص (45)، وقال ابن كثير بعد أن ساق عددا من الروايات في التفسير: 1 / 279، وهذه الأسانيد فيها ضعف، ولعله يشد بعضها بعضا، وانظر: نصب الراية للزيلعي: 1 / 305.
    (2) أخرجه مالك في الموطأ باب: صلاة النافلة في السفر برقم (28) والبخاري: في الصلاة - باب: التوجه نحو القبلة حيث كان: 1 / 503 عن جابر. ومسلم: في صلاة السفر - باب: جواز صلاة النافلة على الدابة: برقم (700) 1 / 487 عن ابن عمر. والمصنف في شرح السنة: 4 / 188 عن نافع عن ابن عمر، وانظر: تفسير الطبري: 2 / 530.
    ...................................
    المرجع: كتاب التفسير : معالم التنزيل
    المؤلف : محيي السنة ، أبو محمد الحسين بن مسعود البغوي (المتوفى : 510هـ)
    المحقق : حققه وخرج أحاديثه محمد عبد الله النمر - عثمان جمعة ضميرية - سليمان مسلم الحرش


      الوقت/التاريخ الآن هو الإثنين سبتمبر 25, 2017 11:42 am